بقلم  المبرمجة:

لمى العبدالوهاب

Lema044@

حكاية حقيقية, رحلة مميزة.

البدايات الأولى مخيفة ومميزة إلى حد ما , الدورة والمدونة الأولى في مجال التقنية

التجارب الأولى في كل ما هو لم أتوقعه

 أشعر كطفل يجرب حلوى لذيذة لأول مرة يتذوقها أو حتى ربما هو شيءٌ لطيف يستدعي الجلوس برفقة قهوة 

وحلوى وتذكر اللحظات الجميلة والتجارب الأولى .


 في يومٍ من أيام الاجازة الصيفية أتتني رسالة للانضمام ضمن برنامج البطلات لفريق CODE FOR GIRLS 

شعرتُ بالربكة أول ما قرأت اسمي، والإيميل كان موجهًا لإيميلي الخاص وليس إيميلي الجامعي هذه كانت أول مرة استلم رسالة خصيصًا للمى تتضمن عرضٌ يثريها معرفة . 


ثم وافقت وتضمنت مهامي كبطلة بأن أقدم ورشة عمل في أي مجال، و مدونة  

لأكون صادقةً أنا لي في مجال التدريب فترة طويلة، لكنني كنتُ أقدم في مجال تطوير الذات قبل أن أتخصص لكن منذ أن تخصصت بتخصصي نظم معلومات 

و أنا أشعر بشعور الانتماء ، 

الشعور الذي يجعلك راغبة في تقديم كل ما لديك لهذا التخصص 


برغم ذلك لم يكن لي مرة بأن قدمت في المجال التقني 

وبهذا شاركني الفريق أيضًا في تجربتي

 الأولى لتقديم ورشة عمل عالم عجائب انترنت الأشياء المقام في جامعة الأميرة نورة مسرح كلية علوم الحاسب والمعلومات.

 الحمدلله على التمام ..



  بعد ذلك قررت كتابة مدونة، أنا أحب أن أكتب كثيرًا وأقرا عن كل شيء لكن لم يكن لي تجارب تذكر في مجال المدونات ؛ بدأت الكتابة ثم يأست لأنه لم يكن بالمستوى المطلوب ابدًا بعد يأسي فكرت بأن هذا المجال من الكتابة ربما لا يناسبني لكن بعد اصرار وتشجيع من الفريق عدتُ الكرة وعدت المحاولة والنتيجة كانت مذهله ما شاء الله :"


ثم هاهنا اليوم ممتنة وشاكرة لهم لأنهم شاركوني بالتجارب الأولى القيمة وعلموني بأن

 المحاولة تكرارًا وسيلة للوصول بصورة جيدة 

 هنا الحكاية تنتهي؛ هنا ختام عملي كبطلة مع الفريق ، متمنية لهم كل ما هو جميل ولطيف  

هنا تنتهي حكاية وتبدأ حكاية آخرى؛ لا أعلم ما هي لكن الوقت كافي بصنع حكايات لطيفة،

اصنعوا من الحكايات الثرية جمالٍ من شأنه أن يلون أيامكم بكل ما هو خير لكم

وهنا تنتهي الحكاية

ألقاكم على خير . 

Join